Next Page: 25
          

Ahl Masr Foundation converts 3 buildings into quarantine hospitals   

Cache   
CAIRO - 9 April 2020: Chairman of Ahl Masr Foundation's Board of Trustees Heba al-Suwaidi announced on Wednesday signing a protocol with the Ministry of Health to convert three of the foundation's buildings to isolation hospitals with a capacity of 500 bedsamidthe coronavirus crisis.

Suwaidi's remarks came during a phone call on Sada Al-Balad channel. She noted that the first building,with a capacity of 200 beds,will be inaugurated next week.

"The foundation has launched more than one initiative to stand by the state inconfronting the spread of the coronavirus.Ahl Masr has provided medical supplies to hospitals in several governorates, including Fayoum and Cairo," she said.

Suwaidiadded that the AhlMasr Foundation has provided protective outfits for health workers at Fayoum hospitals, the Oncology Institute and the Heart Institute in Cairo. Similar clothing will be distributed in the BeniSuef and Minya governorates.

It should be noted that the Egyptian Ministry of Health said on April 8 another 110 people tested positive for the novel coronavirus, bringing the total number of cases in the African country to 1,560, including 305 people who recovered.

The death toll due to infection with the virus also rose to 103, after the ministry confirmed nine new deaths during the past 24 hours.

On the other side, 29 people infected with the COVID-19 left quarantine uponrecovery. This raises the total of the recovered cases to 305, among 439 people whose results turned to negative.

Earlier on Wednesday, the prime minister gave a speech to announce measures to curb the spread of coronavirus, including extending curfew hours and the flight ban until April 23.

          

Empress Eugenie's holdings exhibited at Egypt's Suez Canal Museum   

Cache   
CAIRO - 9 April 2020: The Egyptian Ministry of Tourism and Antiquities, in coordination with the Ministry of Awqaf (Endowments) and the Suez Canal Authority transferred a collection of artifacts from the possessions of Empress Eugenie to the Suez Canal Authority Museum.

This comes within the framework of the ministry’s policy to make the best use of the artifacts stored in the warehouses and to re-employ them.

Head of the Islamic, Coptic and Jewish Antiquities Sector Osama Talaat stated that these holdings consist of a number of chairs and sofas. It was prepared by Khedive Ismail to receive Empress Eugenie to attend the opening ceremony of the Suez Canal. The furniture was then owned by Khedive Ismail’s children.

Talaat further pointed out that these pieces are in the custody of the Ministry of Awqaf, and that they were preserved in Qubbat Afandina and the dome of Princess Shivakiar.



          

Pompeo thanks Egypt's FM, EgyptAir for special flights for Americans stranded in Egypt   

Cache   
CAIRO – 9 April 2020: United States Secretary of State Michael R. Pompeo thanked Egyptian Foreign Minister Sameh Shoukry and the Egyptian Flag Carrier EgyptAir for scheduling special flights to return American citizens back to their country.

“Secretary of State Michael R. Pompeo spoke today with Egyptian Foreign Minister Sameh Shoukry. Pompeo and Shoukry discussed regional issues and emphasized the importance of cooperation during the COVID-19 pandemic. Pompeo thanked Shoukry and EgyptAir for scheduling special flights for the American citizens stranded in Egypt,” the U.S. Department of State stated.

Egypt’s Foreign Ministry issued a statement highlighting the phone call between Shoukry and Pompeo. Spokesman Ahmed Hafez said Shoukry received a phone call from Pompeo, in which they reviewed the national efforts of the two states to combat the virus and limit its health and economic impact.

"They expressed mutual solidarity during the crisis," Hafez said, adding that the phone call also included discussions on various aspects of Egyptian-US relations and developments in the region.

The US Embassy has been coordinating with EgyptAir during the past period to guarantee the return of the American citizens to their country.

“This morning, thanks to @EGYPTAIR, the embassy team was able to see off hundreds of U.S. citizens for their flight back to America. We’ll continue to work closely with EgyptAir and our other partners here to bring #AmericansHome,” The US Embassy tweeted on April 1.



          

Egyptian army receives 3rd German Type 209 attack submarine   

Cache   
CAIRO – 9 April 2020: “The Egyptian naval forces receive today morning the third new Egyptian Type 209 submarine No. S43, in Germany’s Keil,” the Egyptian military spokesman said on Thursday, but did not confirm that the delivery took place.

This diesel-electric attack submarine is the third of four submarines which are part of a contact between Egypt and Germany in 2014. The Type 209 submarine was built by German shipbuilding company Howaldtswerke-Deutsche Werft, located in Kiel.

“It is considered the latest category in the world of this model,” Spokesman Tamer al-Refae said, noting that “the rehabilitation of the technical and specialized crew working on the submarine was completed in a record time, in accordance with a simultaneous program in both Egypt and Germany.”

Type 209-class submarines are one of the most powerful types of attack submarines worldwide and are able to sail for up to 11,000 miles. They provide systems that control the launch of torpedoes.

This type of attack submarines includes a developed navigation and communication systems and owns a large package of technical devices and defensive measures.

Its length is about 62 meters. It is capable of diving to depths of up to 500 meters. It can fire anti-ship harpoon missiles and place naval mines.

Also, it compiles noise reduction practives, firepower as well as cost effectiveness, according to Navy Recognition.

Egypt raised its flag on the Type 209 submarine in May 2019. It was received by Commander of Naval Forces Ahmed Khaled.

During an official ceremony held at port of Kiel, the commander announced the new submarine would join Egyptian naval forces and named it "S43".

The new submarine represents a breakthrough in technological combat abilities that aims at strengthening the capability of Armed Forces in defending national security, as well as protecting borders and interests in both the Red and Mediterranean seas, Egyptian state’s news agency MENA reported.

Egypt received its first Type 209 late in 2016.
          

Egypt’s Ministry of Culture’s e-initiative to present rare musical, theatrical shows   

Cache   
CAIRO - 9 April 2020: Egypt’s Ministry of Culture continues to display rare creative materials through its e-initiative “Stay at home, Culture is between your Hands”.

On its official YouTube channel, the Ministry of Culture will broadcast a concert of the Cairo Symphony Orchestra accompanied by the Romanian international flute player Gheorghe Zamfir on April 11 at 9 p.m. Zamfir is one of the most famous and important musicians in the modern era.

Following the musical concert the play “Awlad el-Ghadab Walhob”, written by Karam el-Naggar and directed by Nasser Abdel Moneim, will be broadcast on the ministry’s official YouTube channel.
74910-e1aa1ae7-891c-405a-a3f1-55df2174e02a
“Awlad el-Ghadab Walhob” poster - ET

The play stars Anoushka, Ahmed Ratib, Mohammad Nagati, Safaa Galal, Basma and Sayed el-Ruby.

The play is a comedy discussing intergenerational dialogue through the personality of a great theatrical director, who decides to work on a new play starring a group of young people. During rehearsals, disagreement arises between them as a result of divergent views on many issues.

It is worth noting that the Ministry of Culture received through its YouTube channel 11,508,000 million visitors.

The total number of watched hours so far is 126,737 hours, and the channel has registered 83,000 subscribers.

The channel’s views came from more than 25 countries around the world, namely Egypt, Saudi Arabia, America, UAE, Canada, Kuwait, Germany, England, France, Netherlands, Jordan, Australia, Oman, Bahrain, Iraq, Tunisia, Italy, Morocco and others.




          

Net profit of Holding Company for Food Industries drops to LE 800M in 2018/19   

Cache   
CAIRO - 9 April 2020: The Holding Company For Food Industries said that the net profit of its affiliates dropped to LE 800 million in 2018/2019 from LE 1.2 billion in 2017/2018.

This was announced during a meeting of the general assembly of the state-owned company under Supply Minister Ali el Meselhi.

The company said that the LE 400 million drop in the net profit of its subsidiaries was due to the increase in expenditures which included higher worker wages and energy prices, adding that the prices of the basic commodities that it provides to consumers were not increased given the important role which the company plays to stabilize prices in the local market.
          

EGX gains LE6B at mid-day trading with indexes showing mixed performance   

Cache   
CAIRO - 9 April 2020: The Egyptian Exchange indexes showed mixed performance at mid-day trading on Thursday prompted by purchases by local investment funds and institutions and selling operations by Arab and foreign investors.

The market capital gained LE 6 billion to hit LE 555 billion.

The EGX 30 benchmark index upped 2.56 percent, registering 10,354.45 points.

Also, the all-embracing EGX 100 index was up 0.32 percent, hitting 1,070.01 points.

However, the broader EGX 70 EWI index of the leading small and mid-cap enterprises (SMEs) went back by 0.09 percent, recording 1,046.86 points.
          

Egypt excludes restaurants’ delivery guys from night-time curfew decision   

Cache   
CAIRO – 9 April 2020: "The night-time curfew does not apply to delivery guys at restaurants or to citizens working in food distribution, selling, storing or delivery," announced Assistant Minister of Supply for internal trade affairs Ayman Hossam.

In a phone call with Extra News TV Channel, Hossam said that there is a misunderstanding of the Cabinet decisions, adding that all workers at the nutrition sector will be excluded from the curfew decision. Yet, he assured that all restaurants should abide by the government's decision of that stipulates the closure all restaurants and prohibits receiving citizens.

He continued to say that supermarkets can open during curfew hours, and citizens can go down the street in case of necessity, away from the main streets, in order to buy their needs.

Egypt extended on Wednesday a nationwide night-time curfew by two additional weeks until April 23, and the decision to close down cafes, malls, casinos, night clubs, bars and amusement parks will also be extended until April 23. Airports will also remain closed until the end of the month.

“Our projections for this week were 120-150 cases daily. There will be increases in the number of infections in the coming two or three weeks…but the more important thing is that the rise is slight and gradual,” the prime minister added.

The curfew extension comes one day after Egypt reported nine new deaths on Tuesday, its highest toll in a single day since the first case was detected in the country in mid-February. This is addition to 128 new cases, bringing the total to 1,450 including 94 deaths nationwide.

          

Cairo Intl. Airport receives exceptional flight from Nigeria carrying 66 nationals   

Cache   
CAIRO - 9 April 2020: Cairo International Airport received an exceptional flight coming from Nigeria including 66 Egyptians stranded abroad. This comes while Egypt has suspended flights until April 23 as a precautionary measure to curb the spread of the novel virus.

The passengers had been tested before they headed to a hotel where they would be quarantined for 14 days.

The Egyptian flag carrier EgyptAir has operated many flights, including from Kuwait, Britain, Oman, and France to bring back Egyptians stranded in these countries, especially those who entered the country via visitor visas.

The Egyptian Ministry of Health on April 8, said another 110 people tested positive for the novel coronavirus, bringing the total number of cases in the northeastern African country to 1,560, including 305 people who recovered.

The death toll due to infection with the virus also rose to 103, after the ministry confirmed nine new deaths during the past 24 hours.

On the other side, 29 people infected with the COVID-19 left quarantine as they recovered. This raises the total of the recovered cases to 305, among 439 people whose results turned to negative.

Earlier on Wednesday, April 8, the prime minister gave a speech to announce measures to curb the spread of coronavirus, including extending curfew and the flight ban in the northeastern African country until April 23rd.
          

Aswan’s Heart Foundation, Dakahlia hospital find coronavirus cases   

Cache   
CAIRO – 9 April 2020: The Magdy Yacoub Heart Foundation in Upper Egypt’s Aswan said in a statement on Wednesday that it recently found four coronavirus (COVID-19) cases inside the center, including three security staff and a patient.

The heart surgery center, which was established in 2009, said it informed the Ministry of Health to take the necessary procedures.

“The administration of the center is taking the appropriate measures, including isolating the areas where [infected] cases were found, sterilizing other areas and accurately tracking those in contact [with the cases], in light of the international and local guidelines,” the statement read.

Also, at least 17 medical staff in a hospital in Dakahlia in northern Egypt tested positive for coronavirus, a medical official in the health directorate in the governorate said. The hospital has been subsequently closed for two weeks.

The directorate also quarantined 56 cases despite testing negative for coronavirus, and also quarantine 103 others inside the Mansoura University hostel away from their families.

A medical source revealed that the infection started with a woman who came to the hospital to complain of high temperature and airway inflammation. She later tested positive for coronavirus.

In Menoufia, in northern Egypt, the National Liver Institute said two nurses at the institute were infected with coronavirus.

Late in March, the Egyptian Medical Syndicate confirmed the death of the first doctor in Egypt due to coronavirus. Ahmed Al-Lawah, 57, died in a quarantine hospital in Ismailia in northeastern Egypt.

Also, the country’s National Cancer Institute (NCI) was closed after detecting 17 positive cases of coronavirus among the medical staff.

On March 29th, President Abdel Fattah el-Sisi ordered Sunday to boost the allowance of those working in the medical field by a 75 percent increase as a gesture of appreciation for their current efforts to contain the threat of coronavirus.

The president’s directions came during a meeting that included prime minister Mustafa Madbouli, ministers of defense and military production, minister of higher education, minister of finance, and minister of health to discuss the current situation.

Sisi praised the efforts exerted by the medical doctors and ordered to allocate 2.25 billion pounds to boost medical staffers’ allowance, he also issued a directive about launching a risk fund for doctors and workers in the medical field.

The president ordered to issue exceptional rewards for the workers at quarantine, chest, and fever hospitals.

Daily report

The Egyptian Ministry of Health on Wednesday said another 110 people tested positive for the novel coronavirus, bringing the total number of cases in the northeastern African country to 1,560, including 305 people who recovered.

The death toll due to infection with the virus also rose to 103, after the ministry confirmed nine new deaths during the past 24 hours.

On the other side, 29 people infected with the COVID-19 left quarantine as they recovered. This raises the total of the recovered cases to 305, among 439 people whose results turned to negative.

Measures

On Wednesday, the prime minister gave a speech to announce measures to curb the spread of coronavirus, including extending curfew and the flight ban in the northeastern African country until April 23rd.

Among the decisions intensifying sterilization procedures for all state facilities and deducting salaries of the prime minister and state ministers by 20 percent for three months to support precarious employment.

“Our projections for this week were 120-150 cases daily. There will be increases in the number of infections in the coming two or three weeks…but the more important thing is that the rise is slight and gradual,” Prime Minister Mostafa Madbouli noted.
          

Neymar is Messi's natural replacement, Mazinho   

Cache   
CAIRO_9 April 2020: Mazinho, Former Brazilian winger and 1994 World Cup winner, revealed that Barcelona need to sign Neymar in the summer as the Brazilian is the natural replacement of Barcelona star, Lionel Messi.

"Barcelona would be delighted if he can return tomorrow. He is Messi's natural replacement and there is no other to replace Messi." Mazinho told Radio MARCA.

Neymar left Barcelona in 2017 to join PSG in France but the Brazilian player failed to adapt in France and he aims to return to play in Spain.

Barcelona and Real Madrid have been linked with signing the Brazilian star, who enjoys a strong friendship with Messi.

Mazinho commented on Bayern Munich's decision to resume training after taking precautionary measures to protect the players.

"If Bayern do it, they do it because there is no risk and they are providing security to all their footballers." Mazinho said.

Mazinho's son, Thiago, is playing for the German giants since 2013 when he joined them from Barcelona.
          

The reason why Ferdinand rejected Barcelona's offer in 2008    

Cache   
CAIRO_9 April 2020: Former Manchester United captain, Rio Ferdinand, revealed that he was close to join Barcelona in 2008 but he decided to stay in Manchester.

"It came close. There were discussions with my agent, Barca had touched base. I'd spoken to Riijkard, not about going there but he made his feelings known." Ferdinand said.

Ferdinand joined Manchester United in 2002 from Leeds United and stayed with the club till 2014 when he left to join QPR for one season before retirement.

Ferdinand added "It was actually after the game in Barcelona where we drew 0-0, in the tunnel after the game I spoke to him."

Manchester United met Barcelona in 2008 UEFA Champions League semi-finals. The first leg in Barcelona ended with a goalless draw while the second leg in Manchester ended with a 1_0 win for the hosts who won the title at the end after defeating Chelsea at the final.

Ferdinand continued "I was lucky and fortunate to find a great club in Manchester United where it was going to be almost impossible for me to leave."

Ferdinand was among Man United squad who lost UEFA Champions League final in 2009 and 2011 to Barcelona.
          

EFA not giving up on current season   

Cache   
CAIRO_9 April 2020: Egyptian Football Association (EFA) board member, Gamal Mohamed Ali, that the EFA aims to resume the domestic football competitions and they are not considering cancelling the season.

"We need three months to finish the top division and two months to finish the lower divisions." Gamal told ONTime Sports on Wednesday.

Football-related activities, including fixtures of all Egyptian league divisions and age groups, are suspended since 14 March amid the spread of coronavirus.

Gamal added "Postponing International football and African competitions will help us to finish the season. Our last option is to cancel the season."

CAF postponed 2021 African Cup of Nations Qualifiers while postponing African club competitions is a matter of time.

Football competitions worldwide have been severely affected by the coronavirus pandemic as countries around the world try to contain the spread of coronavirus.
          

3,022 encroachments on state-owned lands removed: Egypt's Mini. of Local Development    

Cache   
CAIRO, April 8 (MENA) – Minister of Local Development Mahmoud Shaarawi said Wednesday that the governorates, in cooperation with security forces, succeeded in removing 3,022 encroachments on state-owned lands according to President Abdel Fattah El Sisi’s directives.

Shaarawi praised the efforts of the governors to enforce the rule of law and prohibit any encroachments on state lands, saying some citizens took advantage of the state's preoccupation of fighting coronavirus and laid their hands on state lands.

He said President Sisi and Prime Minister Moustafa Madbouli are following up this important file.

The minister urged all the governors to step up campaigns to demolish buildings set up illegally on the state-owned lands.
          

Egypt’s annual inflation records 4.6% in March, rises 0.6% monthly   

Cache   
CAIRO – 9 April 2020: Egypt’s annual consumer price inflation recorded 4.6 percent in March 2020, compared to 13.8 percent in March 2019, state-statistics body said Thursday.

In Feb. 2020, Egypt's annual inflation reached 4.9 percent.

On a monthly basis, inflation recorded 105.8 points in March 2020, marking an increase of 0.6 percent compared to February 2020, the Central Agency for Public Mobilization and Statistics (CAPMAS) said.

CAPMAS attributed the rise in inflation to the increase in prices of some commodities during the month, as fruits by 3.7 percent, Meat and poultry by 2.4 percent, fish and seafood by 1.6 percent, grain and bread by 0.5 percent, smoke by 5.4 percent, ready-made clothes group by 0.6 percent, and outpatient services by 0.7 percent.


It also referred to the decrease in the prices of dairy, cheese and eggs by 0.8 percent, and vegetables by 0.7 percent.

At the urban level, the annual inflation rate for March 2020 dipped to 5.1 percent, up from 5.3 percent in February.

The sustainable development plan for 2020/2021 expected the inflation rate to increase to 9.8 percent if the crisis continued until December 2020.

Inflation remains within the Central Bank of Egypt’s (CBE) target range of 9 percent, plus or minus 3 percentage points, despite the precautionary measures taken aiming to curb the spread of coronavirus that are expected to raise the rate of inflation.

          

Egypt's parliament delays convention for 2nd time due to COVID-19   

Cache   
CAIRO - 8 April 2020: The House of Representative delayed convening from April 12 to the 29th as precautionary measures against COVID-19.

Parliament speaker Ali Abdel Aal said Wednesday that the decision comes in response to the government’s extension of a nightly curfew for another two weeks to limit the spread of the coronavirus and call to practice social distancing.

This is the second time the parliament has postponed convening in its headquarters owing to the novel virus. The primary date of convention was March 29, but it was postponed because of the curfew.

Meanwhile, the Egyptian lawmakers continue to perform their duties via video conferences.

A number of parliamentarians have demanded that travelling between governorates be banned for 14 days as a precautionary measure to combat the spread of the deadly coronavirus.

The Parliament members also called for allocating a quarantine hospital in each governorate, away from urban areas.

A total of 110 people tested positive for the novel coronavirus, bringing the total number of cases in the northeastern African country to 1,560, including 305 people who have recovered, according to a Wednesday Health Ministry statement.

The death toll due to infection with the virus also rose to 103, after the ministry confirmed nine new deaths during the past 24 hours.

          

Egypt reports 110 new coronavirus cases, 9 deaths as gov't continues restrictions   

Cache   
CAIRO – 8 April 2020: The Egyptian Ministry of Health on Wednesday said another 110 people tested positive for the novel coronavirus, bringing the total number of cases in the northeastern African country to 1,560, including 305 people who recovered.

The death toll due to infection with the virus also rose to 103, after the ministry confirmed nine new deaths during the past 24 hours.

On the other side, 29 people infected with the COVID-19 left quarantine as they recovered. This raises the total of the recovered cases to 305, among 439 people whose results turned to negative.

Earlier on Wednesday, the prime minister gave a speech to announce measures to curb the spread of coronavirus, including extending curfew and the flight ban in the northeastern African country until April 23rd.

Among the decisions intensifying sterilization procedures for all state facilities and deducting salaries of the prime minister and state ministers by 20 percent for three months to support precarious employment.

“Our projections for this week were 120-150 cases daily. There will be increases in the number of infections in the coming two or three weeks…but the more important thing is that the rise is slight and gradual,” Prime Minister Mostafa Madbouli noted.

Key remarks, decisions by Egypt's Prime Minister on COVID-19 situation

CAIRO – 8 April 2020: Egypt on Wednesday extended a nationwide night-time curfew by two additional weeks, Prime Minister Mostafa Madbouly said in a televised interview, as the country is tailoring measures to contain the coronavirus (COVID-19) situation in the country.





The World Health Organization Representative in Egypt, John Jabbour, said that Egypt implements strong responsive measures to fight the coronavirus epidemic.

In statements to "Al-Hikaya" talk show on MBC Masr Channel, Jabbour said that Egypt could have different scenarios evolving from the current situation. “I affirm that if Egyptians do not follow the government's instructions, the situation will take a turn that does not come in the favor of anyone,” Jabbour added.

He further noted that the international situation is already dangerous, and cannot be underestimated; however, the most important thing is to keep the “physical distance” between each other.

When asked about the official figures announced by the Egyptian government regarding the COVID-19 cases, Jabbour said that in time of an epidemic, the number of infected cases might be underestimated and that this comes as a result of the slight symptoms that may accompany the infection.

“Nearly 85 percent of Egyptians recorded mild symptoms and they did not need to be hospitalized at all; accordingly, some cases could not be detected or discovered,” Jabbour explained.


          

EGX30 exceeds 10K levels amid indices' collective rise   

Cache   
CAIRO – 8 April 2020: The Egyptian Exchange (EGX) continued its uptrend for the third session in row during Wednesday, adding LE 7.5 billion to market capitalization, amid Egyptian purchases.

The benchmark EGX 30 surged 2.59 percent, or 254.95 points, to close at 10,095.57 points.

The equally weighted index EGX 50 jumped 1.76 percent, or 24.59 points, to end at 1,420.49 points.

Moreover, the small and mid-cap index EGX 70 climbed 1.26 percent, or 13.04 points, to close at 1,047.82 points, and the broader index EGX 100 rose 1.15 percent, or 12.17 points to 1,066.57 points.

Market capitalization gained LE 7.5 billion, recording LE 549.13 billion, compared to LE 543.45 billion in Tuesday’s session.

The trading volume reached 367.63 million shares, traded through 32,086 transactions, with a turnover of LE 1.02 billion.

Egyptian investors were buyers at LE 139.56 million, while Arab and foreign investors were net sellers at LE 63.48 million, and LE 76.08 million, respectively.

Egyptian individuals were net buyers at LE 9.12 million, while Arab and foreign individuals were net sellers at LE 3.7 million, and LE 4.2 million, respectively.

Arab and foreign organizations sold at LE 59.76 million, and LE 71.88 million, respectively, while Egyptian organizations bought at LE 130.44 million.

Rowad Tourism (Al Rowad), Remco for Touristic Villages Construction, and Egyptian Financial Group-Hermes Holding Company were top gainers of the session at 9.97 percent, 9.84 percent and 8.96 percent, respectively.

Meanwhile, Egyptian Satellites (NileSat), Alexandria National Company for Financial Investment, and Egyptian Starch & Glucose were top losers of the session by 11.37 percent, 8.82 percent, and 6.55 percent, respectively.

On Tuesday, EGX flagged in green for the second session in row as: EGX 30 surged 4.17 percent, EGX 50 jumped 3.84 percent, EGX 70 climbed 3.25 percent, and EGX 100 rose 2.90 percent.

          

New discovery of foundation deposits and the storerooms of Ramses II’s temple in Abydos    

Cache   
CAIRO - 8 April 2020: The mission of the New York University-ISAW at the temple of Ramses II in Abydos under the direction of Dr. Sameh Iskander discovered the temple’s foundation deposits at its south-west corner which was buried in 1279 BC at the time of its construction ceremonies.

The deposits materials include food offerings, plaques inscribed with Rameses II throne name painted in blue or green color, small copper construction tool models, pottery vessel with hieratic inscriptions, and oval shaped quartzite grindstones, Secretary General of the Supreme Council of Antiquities, Mostafa Waziri announces.
Screen Shot 2020-04-08 at 4.09.43 PM
Ramses II Temple Foundation deposit 2020 - ET

The mission also discovered ten large mud-brick storerooms attached to the temple palace, originally roofed with vaulted brick ceilings. They were used as granaries, storage of other temple provisions, offerings, and other small equipment.

Twelve sacrificial votive bulls’ heads and bones dated to the Ptolemaic period were found inserted inside niches cut in the walls of the storerooms. In addition, a complete bull skeleton was found carefully buried under the floor of the temple palace.

Dr. Iskander further stated that the foundation deposits bearing the throne name of Rameses II buried under his first temple built in Egypt confirms that it was indeed constructed during his reign, and not earlier during his father’s time.

The latest discoveries have in effect changed the physical appearance of the Abydos landscape and shed considerable light on our understanding of the temple and its economy during the thirteenth century B.C.

The insertion of numerous votive sacrificial bulls within the walls of the temple dated to the Ptolemaic period reveals that the temple was still regarded then as a sacred place. This is a testimony to the vivid memory of Rameses II in the Egyptian mind one thousand years after his reign-an immense span of time.

Egyptian Ministry of Tourism and Antiquities press release

          

"الكرنتينا"... جدل فكري عربي مبكر للمحجر الصحي   

Cache   

في الفصل الأخير من روايته "الطاعون"La peste ، يورد الكاتب الفرنسي البير كامو، سؤالاً محيراً على لسان أحد شخوصه قائلاً: "ولكن ماذا يعني الطاعون؟ إنها الحياة وهذا كل شيء.. إني أعرف أن أعيش..". ويبدو النفس الغرائبي هذا كفيلاً بعودة الرواية إلى السطح من النسيان، وتسجل مطلع العام 2020 مبيعات خيالية في المكتبات الأوروبية... لكأن فعل القراءة هنا يصبح خلال الحجر الصحي، علاجاً أو شفاء من فيروس كورونا، وتطلعاً إلى العيش بامتلاء، حتى في المربع الضيق للبيت.

"ولكن ماذا يعني الطاعون؟ إنها الحياة وهذا كل شيء.. إني أعرف أن أعيش"... يبدو النفس الغرائبي في كلمات ألبيرت كامو هذا كفيلاً بعودة الرواية إلى السطح من النسيان، فسجلت مطلع العام 2020 مبيعات خيالية في المكتبات الأوروبية... لكأن فعل القراءة هنا يصبح خلال الحجر الصحي، علاجاً أو شفاء من فيروس كورونا، وتطلعاً إلى العيش بامتلاء، حتى في المربع الضيق للبيت

وإذا كانت مدينة وهران الجزائرية المحببة لألبير كامو، والتي دارت فيها أحداث الرواية، غير محصنة من جائحة كورونا مثل غيرها من المدن، فإنها تعد نموذجاً ممثلاً للأمكنة التي تصارع من أجل الحياة. وهذا النموذج الكفاحي ليس حبيس زماننا، بل نجده يسافر ارتجاعاً إلى قرون سابقة على غرار القرن التاسع عشر، ودليل ذلك الصراع المستميت للأطباء ببعض المدن العربية، مثل تونس، القاهرة أو بيروت مع الأوبئة والطواعين، مثلما حدث في طاعون 1834. وقد طلب الأمير محمود نامي، من القنصل الفرنسي ببيروت هنري غيز، عام 1835، مساعدته لبناء محجر صحي "كرنتينا"، قبالة ميناء بيروت لحجر المسافرين القادمين عبر السفن، لإثبات خلوّهم من مرض معدٍ للسكان الأصحاء.

ولم يكن من السهل في البداية إقناع الناس بفكرة العزل الصحي لتجاوز الخطر على سلامتهم، فكيف يتخلى المسافر عن حرية الجَوَلان ليسجن بين الجدران منتظراً مصيره المجهول؟ وإلا بم سيعبر المريض أو المشتبه بالعدوى إلى برزخ النجاة؟

سجال ديني

في رحلته العلمية "تخليص الإبريز في تلخيص باريز"، يكشف المصلح المصري رفاعة الطهطاوي، عن إخضاعه القسري للكرنتينا بمجرد وصوله إلى مدينة مرسيليا في 1826. كما يعترف في كتابه هذا، أنه في الحجز قفز إلى ذهنه ما قرأه عن السجال الفقهي بين علماء جامع الزيتونة بتونس، حول جواز العزل أو منعه.

السجال يترجمه الشيخان العالمان، محمد بن سليمان المناعي عن المذهب المالكي، ومحمد بن محمد بيرم الثاني عن المذهب الحنفي. فمحمد بن سليمان يرفض الحجر الصحي بينما بيرم الثاني "يكرنط"، أي يقبل العمل بنظام الكرنتينا الصارم. وقد ألف كل من العالمين رسالة شارحة لوجهة نظره في هذا الشأن، وهي ما تزال مخطوطة تتطلب التحقيق والنشر، كما يؤكد أستاذ المعهد العالي للعلوم الإنسانية بتونس، فتحي القاسمي.

يظهر الاختلاف هنا مدى انفتاح الفكر العربي بشكل مبكر على فعالية الحجر وفائدته، لا على صحة الانسان فقط، بل على نشاطه الاجتماعي، الديمغرافي والاقتصادي. فمن جهة يعتبر المذهب المالكي أن الوباء عقاب من السماء وابتلاء للإنسان، فلابد من قبول الموت ولا طائل من الحجر، ومن جهة ثانية يرى المذهب الحنفي أن "الكرنتينا" ضرورية وإلزامية لحفظ البشر من فتك الطاعون.

ووفق رأي الأستاذ فتحي القاسمي، الذي يشتغل حالياً على تحقيق مخطوط "حسن النبأ عن جواز التحفظ من الوباء"، فإن الشيخ بيرم الثاني، بتحمسه للكرنتينا، يبدو معبراً عن البعد الاستشرافي لعلماء الحنفية، وفق مقولتهم "أرأيت لو؟"، وهم بذلك منفتحون على التطور الأوروبي للمعالجة العلمية الدقيقة للأوبئة.

ظاهرة دورية أم طفرة

بُني هذا الجدل الفكري مشرقاً ومغرباً على ظاهرة صحية ملحّة، تواترت أحداثها بشكل فاجع ومؤلم، ولعل أبرزها طاعون هزّ البلاد التونسية، كما يقول المؤرخون، هو وباء سنة 1783. وقد ذهبت بعض الروايات إلى أن المرض حينها أهلك نسبة من السكان قُدّرت بين خمس وثلث مجموع سكان الإيالة التونسية. ثم أعقب ذلك موجات متتالية من الأوبئة في القرن 19، ومثال ذلك على الأخص طاعون 1818 و1819، وقد أزهقا حياة نصف تعداد البلاد. أما في عام 1836 فقد تفشى داء الكوليرا، ولحسن الحظ انحصرت هذه الجائحة في حدود الجنوب التونسي غير المزدحم بالسكان.

ويعلل دارسو ظاهرة الأوبئة أن هذه الآفة يمكن اعتبارها ظاهرة دورية لا يكاد يخلو منها قرن من القرون، فهي بمثابة الاختبار لمدى مناعة السكان ومدى قدرتهم على إيجاد مضادات وتطعيمات ناجعة لإيقاف ضراوته. وأمام العجز عن التوقي منه، كان لابد من اعتماد الحجر الصحي للحد من انتشاره بين الناس بالعدوى الفتاكة، فدوريته كفيلة بتوفير ما يلزم من وسائل لحفظ حياة الناس، سلامة أرزاقهم ومعاشاتهم التي بها يكونون أصحاء قادرين على البقاء.

يبدو أن الأوبئة تتنافس في الفتك بالأجيال، وحتى إن تعاقبت بانتظام أو باختلال زمني وتفاوت مكاني، إلا أن ما يسنها هو الطفرة في كل مرة، ومفاجأة الآدميين بلا رحمة. ففيروس كورونا المستجد لا يضاهيه في الفتك أي طاعون أو وباء، حيث حيّر الأطباء وعلماء البيولوجيا وعصف بتوقعاتهم. إنها الطفرة الأقوى في تاريخ الأوبئة والطواعين كلها، ما يجعل الحجر الصحي والشامل الحل الوحيد لمجابهة هذا الوباء المستجد.

التجدد من رحم الفناء

وضع بيروت غير بعيد عما فعلته الأوبئة بتونس، ومثال "الكرنتينا" وحده كمشهد معماري لايزال قائماً إلى اليوم، رغم تغير وظيفته، يكفي لفهم جدلية الحياة والفناء. وهذا الواقع المزدوج يكاد يلخص عذابات سكان أهم المدن الأوروبية الذين أثبتوا تعايشهم رغم هجومات متتالية لعدة أوبئة، مثل طاعون الريح الأصفر، الموت الأسود والحمى الإسبانية التي حصدت لوحدها قرابة 20 مليون ضحية.

هذه المدن لم تخضع لسلطة الموت، بل قاومت ونجحت وأنقذت ما يمكن إنقاذه، ولم يتم التحدي إلا من خلال الأخذ بزمام العلوم. فمثلما خرّجت مدرسة القيروان للطب جراحين مهرة بتونس، دوت سمعة مدرسة قرطبة، أو مدرسة مونبلييه، خارقة حجب الموت والفناء بفعل الأوبئة والطواعين المتتالية، وكلما فُهم الاعتلال أكثر ودُرست أسبابه كانت القدرة على الحد من تفشي الأمراض أكثر جدوى.

في المكان المطل على مرافئ بيروت نمت بناية الكرنتينا، في مكان تداولت عليه الحروب والآفات. وعلى الرغم من أن هذه المنطقة احتوت على مكب للنفايات، مسلخ المدينة ومأوى لمخيمات اللاجئين الأرمن وغيرهم، بداية من 1915، وانجرفت بحريق هائل سنة 1933، ظل اسمها على مر السنين مرتبطاً بتحدي المرض وصمود الإنسان

في المكان المطل على مرافئ بيروت نمت بناية الكرنتينا، في مكان تداولت عليه الحروب والآفات، وعلى الرغم من أن هذه المنطقة احتوت مكب النفايات، مسلخ المدينة ومأوى لمخيمات اللاجئين الأرمن وغيرهم، بداية من 1915، وانجرافها بحريق هائل سنة 1933، ظل اسمها على مر السنين مرتبطا بتحدي المرض وصمود الإنسان.

تحولت كرنتينا بيروت من رمز للفناء وتفسخ اللحم (الجذام) إلى أهم عنصر ملهم للفنون والإبداع، واقتبس عن حكايتها أفلام، روايات أو احتفاليات موسيقية معاصرة. قد نذكر في هذا السياق استلهام الشريط الوثائقي "القطاع صفر" للمخرج نديم مشلاوي 2011، وفيه حاول استقراء تاريخ الكرنتينا كبناية تخفي جرح الحرب الأهلية.

ومن نفس الاسم، نحتت معالم وفق نظرة سردية مستقبلية في رواية "نساء الكرنتينا" لنائل الطوخي. وغير بعيد عن هذه البناية المهجورة، أقيم مهرجان بيروت لموسيقى الروك الصارخة بحب الحياة، سنة 2009، بالإضافة الى الملهى الليلي الذي يحتفي فيه الجسد متراقصاً ينزف عرقاً نشواناً بانفلاته من دمار الطاعون.

ترى ما الفرق بين كمامة طاعون روما 1656 الخشبية المنتصبة على الأنف والمحشوة بالورود والأوراق، وكمامة كورونا المعاصرة المعقمة والمبللة بالمطهرات؟

يتحول هنا الفضاء المقفر إلى امتداد للضيق الذي يصيب الروح، وعلاج لجروح نفسية مغيبة عميقاً في الذات. تنتقل الكرنتينا من ذاكرة منسية إلى واقع تتراكم فيه الدلالات بلا حد. إنه التجدد يخرج من مفاصل الألم، إنه الفن بأبهى تجلياته، ينزّ كرهاً من بقايا الجسد الفاني المحبوس.

في تاريخ الأوبئة والطواعين كله، كان لابد للحجر الصحي من توفير متمماته الطبية، من كمامات وقفازات ومطهرات، حتى تكتمل ترسانة حماية الإنسان من العدوى.

ترى ما الفرق بين كمامة طاعون روما 1656 الخشبية المنتصبة على الأنف والمحشوة بالورود والأوراق، وكمامة كورونا المعاصرة المعقمة والمبللة بالمطهرات؟ أليس لكل كمامة من الكمامتين وظيفة مثلى، هي طرد الهواء الفاسد والرذاذ المعدي، وتطييب الروح وإنعاشها بالأكسجين النقي؟


          

"ستختفي الإنسانية وبئس المصير"... كراهية البشر كموقف أخلاقي   

Cache   

ما الذي يميزنا كبشر حتى نعتبر أنفسنا أسياد الأرض وما عليها؟ سؤال يغيب عنّا اليوم رغم ضرورته وسط الذعر السائد.

هل هناك ما يجعلنا نحب بعضنا كبشر؟ أم أن ذلك فرضية نتمسك بها لأن نقيضها  "بغض البشرية" أو الـ"مسنثروبيا" (misanthropy) محرج وفجّ؟

كيف ينظر النبات للبشر لو كان قادراً على النطق مثلاً؟

في فيلم قصير ساخر، يتعرض المخرج لفكرة البحث عن التواصل البشري/ النباتي. "آس هول" لجوني لوك، الذي يسخر بطريقة سوداوية من محاولة البشر إجبار النباتات على الاعتراف بمعلومات تساعدنا في توثيق التاريخ. وهكذا يبدأ فريق طبي محاولة إثارة مشاعر النباتات، بداية بالكلام العاطفي والموسيقا وعندما لا ينجح الأمر، يقوم، كما يفعل البشر عادة، بتعذيب النباتات، نعم تعذيبها بطريقة سادية وساخرة بآن معاً، عبر استحضار آليات التعذيب المعروفة عند البشر، من الطرق المباشرة، أي عبر الضرب والتقطيع إلى الطرق النفسية.

ASSHOLES from Jonny Look on Vimeo.

 

كانت النتيجة حقيقة مبهرة، إذ تلفظت أخيراً النبتة التي تتم عليها التجارب تلك، بواحدة من أهم الخلاصات التي يمكن لكائن عاقل وعادل أن يصف بها الجنس البشري: "وغد قذر".

هل تشكون من العزلة؟ هل تثرثرون لساعات طويلة عن إحساسكم بالوحدة في الحجر الصحي الذي فرضته حكوماتكم؟ إنكم معزولون أصلاً، أحجار صغيرة في جدار من العبث الصمّ، بل ربما هذا أجمل ما تنتجه الحضارة الحديثة: ألا تجتمعوا لئلا تتابعوا التخريب الذي بدأتموه

كراهية عادلة

إلى أي مدى يستطيع الإنسان أن يعيش في عزلة جسدية دون اتصال ببقية البشرية؟ وإذا كان الأمر كذلك فهل سيكون قادراً على البقاء بحالته "الإنسانية"؟

يزداد هذا التساؤل حدة مع حالات فرض العزلة البشرية بسبب فيروس كورونا، في كل المجتمعات عموماً، التي هي أصلاً مجتمعات ساخرة وشريرة، كما يقول المزمور الأول في العهد القديم: "طوبى للإنسان الذي لا يسير حسب مشورة الأشرار، الذي لا يتوقف في طريق الخطاة ولا يجلس برفقة المستهزئين".

ما الغرابة إذن؟ لماذا يتشكى الغالبية من عزلتهم هذه؟ أشار جان جاك روسو إلى أن الانسان، هو الحيوان الوحيد الذي لديه الإمكانية لأن يصبح غبياً، أي ليس لأن يتطور بشكل طبيعي، كما تفعل النباتات أو الحيوانات الأخرى، بل أن يتراجع، ونقتبس هنا من فرويد، "الرجل، ليس هذا المخلوق الذي يمتلك قلباً متعطشاً للحب، والذي يقال أنه يدافع عن نفسه فقط عندما يتعرض للهجوم، لكنه كائن، على العكس، عدواني، فجاره ليس مجرد عنصر مساعد أو شريك جنسي محتمل فقط، لكنه يميل عبره لتلبية حاجته إلى العدوان واستغلاله جنسياً وسرقة عمله دون جهد، والاستيلاء على ممتلكاته، وإذلاله وإلحاق الألم به".

لذا علينا أن نوافق على أن المجتمع يميل إلى جعل الإنسان منصاعاً، يميل إلى تحطيمه تماماً ليعيد تشكيل الحطام على ما ترغب به نظمه "الأخلاقية"، والثقافة أيضاً التي طالما تم الاحتفاء بها، كسلّم تصعده الإنسانية نحو خلاصها المنتظر، ليست أكثر من مطرقة أخرى يستخدمها المجتمع، عبر مؤسساته الخبيثة التي تتلون، تتمثل، تأخذ أشكالا "عادلة" كذباً، لتحطيم وإعادة تحطيم الإنسان، إن الفعل الإنساني الأكثر جدوى هو الخروج وإطلاق النار على الحشود، بتحريف بسيط عن أندريه بروتون.

إننا نفقد إنسانيتنا، يقول البعض، أي أن هذه الـ"الإنسانية" الطبيعية، التي تعتبر كمرجع نكتسبها بالولادة فحسب، لكنها أصبحت الآن تعبيراً غامضاً وغير محدد أبداً، فالتغير سمة كل شيء، وبالتالي فإن إفساد الإنسان أو إخراجه من حالته الاجتماعية المعروفة والمحددة مسبقاً يبدوان الآن بلا معنى حرفياً، الإنسانية لا تساوي شيئاً بوجود الخوف وبوجود الاستغلال، لا تساوي حتى الحبر الذي كتبت به تلك الوصايا الخالدة: لا تقتل، لا تسرق، لا تشته امرأة جارك، لا تزن، ماذا أفعل إذن، بكم الوقت والحقد اللذين أمتلكهما؟

في رسالة وجدتها صدفة على إحدى المدونات المفتوحة للجميع، نص قصير من شخص اسمه بابلو فقط، لا يعتني بابلو بقواعد اللغة ولا يهمه الحكم عليه، ولا كم الشتائم أو النصائح باللجوء إلى الله، يقول بابلو: "عمري 34 سنة وأنا أخسر إنسانيتي، أنا أكره العالم، الحياة مروّعة وفي كل زاوية أرى البؤس والحزن، الكوكب سيء والكوارث البيئية عديدة، الناس مشوهون ومقرفون، عندما أمشي في الشارع أشعر بالذهول لأن البشر لم يعودوا يبالون بشيء، أشعر بالخجل أني من البشر، لا أستطيع الانتظار حتى يختفي هذا العالم. اسمي بابلو، أبلغ من العمر 34 عاماً ولست متأكداً أني أستطيع تحمّل هذا العبء من القباحة".

انقرضوا فهذا أكثر عدلاً

بينما يظهر الرهاب من الآخرين كمرض نفسي تأتي كراهية البشر كموقف فلسفي وأخلاقي، نستطيع أن نسأل عن هذا إميل سيوران، الذي يقول: كم سيكونون ممتنين لي أولادي الذين لم أنجبهم، أو ايف باككال مؤلف كتاب "ستختفي الإنسانية، وبئس المصير".

في الفلسفة اليونانية كانت كراهية الجنس البشري هي أقصى درجة من عدم الرضا الذاتي، الاضطراب أو الخطيئة المرتكبة بعين مفتوحة، كانت إعلان حرب من طرف واحد على الجميع، وتعبّر أيضاً عن ضعف شخصي في التعاطي مع المصائب، عن عدم مرونة وضعف المقدرات العقلية، وانتقل هذا الموقف عبر المجتمع إلى الأديان المتعددة ثم الدساتير المكتوبة للنظم السياسية القائمة، كما انتقلت الأخلاق "الحميدة"، كان للموقف المضاد للبشرية أسبابه التي يجب أن تستند إلى كذا وكذا، كمثال، نحن نكره السارق أو القاتل لأنه قام بكذا وكذا، ندين عدو الإنسانية لأسباب تستند في مجملها لما يعرف بالخير العام، كما نعرفه أو كما تلقنه الأديان والدساتير، أي أن التبسيط في شرح الشرّ المطلق وهو هنا "أعداء الإنسانية" يؤدي إلى مزيد من التبسيط في تعريف الخير المطلق، الذي يمكن أن يكون "الله، العائلة أو الوطن" أو ببساطة الرأسمالية.

"إنني أحب الإنسانية، غير أن هناك شيئاً في نفسي يدهشني: كلما ازداد حبي للإنسانية بالجملة نقص حبي للبشر أفراداً، بمجرد أن أشعر أن شخصاً ما قريب مني، فإن وجوده يضطهد تقديري لذاتي ويعيق حريتي"... كره البشر كموقف أخلاقي

"إنني أحب الإنسانية، غير أن هناك شيئاً في نفسي يدهشني: كلما ازداد حبي للإنسانية بالجملة نقص حبي للبشر أفراداً، بمجرد أن أشعر أن شخصاً ما قريب مني، فإن وجوده يضطهد تقديري لذاتي ويعيق حريتي.. أنا قادر في مدى أربع وعشرين ساعة على كراهية أفضل إنسان.. أصبحت عدوّاً للبشر بمجرد الاتصال بهم، من ناحية أخرى، دائماً كلما كرهت الناس بشكل خاص، ازداد حبي للإنسانية بشكل عام"، يكتب ديستويفسكي في "الأخوة كارمازوف".

إن الإنسانية كمفهوم وصفي طبيعي ينطبق على جميع الولادات القديمة والجديدة على حد سواء، هو أقرب للقول إن كل من يملك فراء هو قط أو أرنب، لكن نحن نعلم تماماً، وعبر مسيرتنا المدوّنة على الأقل في القرن العشرين بشكل أكثر دقة، أن الأمر أعقد بقليل، يقول العميل "سميث" في فيلم ماتريكس: "كل الثدييات تطوّر بشكل غريزي توازناً طبيعياً مع بيئتها، لكنك أيها البشري لا تفعل، أنت تحتل مناطق، وتتكاثر وتكاثر حتى تنفد كل الموارد الطبيعية، وطريقتك الوحيدة للبقاء هي الهجرة إلى مناطق جديدة، هناك كائن آخر على هذا الكوكب يتصرف بنفس الطريقة: الفيروس. البشر مرض وسرطان لهذا الكوكب، أنتم وباء"، ويبدو أن هذا الوباء يتعرّض لترياقه الحتمي.


          

"ضارب إيه؟"... محام مصري يُطالب الصين بتعويض تريليوني بسبب كورونا   

Cache   

في حادثة طريفة، أقام محام مصري دعوى قضائية في بلاده على دولة الصين، مطالباً بـ10 تريليونات دولار أمريكي تعويضاً عن الخسائر التي ألحقها فيروس كوفيد-19 الذي ظهر لديها أولاً.

وفق ما تداولته وسائل إعلام مصرية، في 5 نيسان/أبريل، فقد أرسل المحامي في الاستئناف العام ومجلس الدولة محمد طلعت، بمساعدة زميله عمرو بيومي، "إنذاراً" إلى السفير الصيني في مصر والرئيس الصيني بشأن دفع تعويض لمصر عن الأضرار الناجمة عن فيروس كورونا الذي وصفاه بأنه "صناعة صينية".

وقال المحاميان إنهما استندا في الدعوى إلى تصريحات سابقة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب استخدم خلالها التوصيف نفسه.

"إحنا مش أقل من أمريكا"

وقال طلعت في تصريحات صحافية إنه "بصدد مقاضاة الصين دولياً، أمام المحكمة الدولية"، معتبراً مطالبته بإلزام الصين دفع 10 تريليونات دولار أمريكي "تعويضاً عن الأضرار الناجمة عن فيروس كورونا"، على أن تُحوَّل إلى "صندوق تحيا مصر" الحكومي.

وزعم أن السفارة الصينية في القاهرة تواصلت معه وطلبت مقابلته، فرفض مُصراً على دفع التعويض المالي.

اللافت أن طلعت لم ينكر تعرضه لـ"السخرية الشديدة" حين ناشد نقابة المحامين المصريين دعمه، وإنما استنكر ذلك واستغربه. وصرح لمواقع محلية: "استغربت الهزار من الموضوع لما رفعته على نقابة المحاميّن، عشان يدعموا الدعوة قضائياً، بس مش عارف ليه الهزار. الموضوع مش ليا ده لمصر. أمريكا طالبت بالتعويض وإحنا مش أقل من حد"، لافتاً إلى تواصله مع خبراء في القانون الدولي لدعم دعواه.

سندهما القانوني "تصريحات ترامب"... محاميان مصريان يسعيان لمقاضاة الصين طلباً لـ10 تريليونات دولار أمريكي على سبيل التعويض عن "تبعات كورونا الصيني"

ومطلع الشهر الجاري، تقدم عدد من المواطنين الأمريكيين بدعوى قضائية ضد الحكومة الصينية التي يتهمونها بإخفاء حقيقة خطورة فيروس كورونا لدى ظهوره بدايةً، والبطء في التعامل معه، وهذا ما أدى إلى انتشاره عالمياً.

وذكر المدّعون في لائحة القضية أن حياتهم تضررت كثيراً بسبب الفيروس، فاضطروا إلى ملازمة منازلهم وعاشوا في خوف وفزع، وفقدوا بعض أحبائهم.

"ضارب إيه؟"

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، تداول ناشطون صورة الدعوى مع تعليقات ساخرة، منها "أوسكار العظمة" و"جائزة الضحك البيور".

مصريون يسخرون من مطالبة محام مصري الصين بدفع 10 تريليونات دولار كتعويض لمصر عن كورونا،  والمحامي يرد: "مش فاهم ليه الهزار، دا مش ليا دا لمصر". 

وعلق الصحافي سامي عبد الراضي على ذلك: "أعجبني دماغ محامٍ طويل عريض في الاستئناف العالي ومجلس الدولة أقام دعوى طالب فيها الصين بدفع 10 تريليون دولار أمريكي لمصر. الدعوى أرسلها إلى السفير الصيني بالقاهرة. وذلك بسبب الأضرار التي سببها فيروس كورونا. والحقيقة أنه ‘لو ضارب نص الباطنية أيام الست نادية الجندي ما تجيله الفكرة دي‘"، في إشارة إلى تعاطي المخدرات وغياب العقل.

وكتبت هند عارف: "سؤال وعايزه إجابة بجد... هناخد تعويض كم من الصين؟ وبصراحة، عشان أنا عايزة حقي في الحبسة ووقف الحال ده".


          

"كان فخراً لجميع الليبيين والعرب"... نجلاء التونسية تحكي تفاصيل علاقتها بالقذافي   

Cache   

"لم نكن نلتقي أبداً بمفردنا، كانت حاشيته حاضرة دائماً. كانوا يخافون عليه كثيراً وشعروا بالقلق من علاقته بي"، بهذه الكلمات أوضحت الفنانة الاستعراضية التونسية نجلاء، طبيعة علاقتها بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

جاء ذلك خلال حلقة 4 نيسان/ أبريل من برنامج "فكرة سامي الفهري" على فضائية "الحوار التونسي"، حيث أنه عند سؤالها عن علاقتها بالقذافي، لفتت معترضة على الإشارة إليه باسم فقط: "أول حاجة، الله يرحمه وينعمه، القائد معمر القذافي".

ورد مقدم البرنامج مستفسراً: "هذا إن دلّ على شيء يدل على عمق العلاقة التي تجمعك به". فتعود هي موضحة: "العلاقة بيننا ليست كما كان هو يحكي. وهي شيء لا يخجلني بل فخر لي… معمر القذافي فخر لليبيين جميعاً وفخر للعرب كلهم". 

وعندما نبهها المذيع إلى أنه كان "ديكتاتوراً"، قالت إنها تتحدث عن "القائد معمر القذافي الشخص"، مبررةً: "السياسة لا أتحدث بها ولا أفهمها".

"لم أُحي له حفلات خاصة" 

وأصرت الفنانة التونسية على أنها لم تكن تُحيي حفلات خاصة للزعيم الليبي كما أشاع البعض، لافتةً إلى أنه تعاطف معها لأنها ظُلمت بمنعها من دخول مصر.

"تعاطف معي لأن ظُلمت بمنعي من دخول مصر"... التونسية نجلاء تروي تفاصيل علاقة جمعتها بمعمر القذافي لنحو عام، وتؤكد: "كنت ألتقيه بحضور حاشيته"

ونجلاء، الشهيرة في مصر بـ"مطربة الحصان"، نظراً لكليب شهير سبب ضجة واسعة، اعتبر فاضحاً ويتضمن إيحاءات جنسياً، مدرج اسمها على قائمة الممنوعين من دخول البلاد منذ تشرين الأول/ أكتوبر عام 2004، بتهم تتعلق بـ"مخالفة شروط عمل الأجانب، سوء الخلق، تعدد العلاقات غير الشرعية وتقديم أعمال تغلب عليها الإثارة الجنسية"، وفق وسائل إعلام محلية.

لكنها أكدت مراراً، في مقابلات صحافية وتلفزيونية، أن "قراراً سيادياً" وراء المنع.

وقالت نجلاء: "بعد منعي في مصر، كنت أخرج في مقابلات تلفزيونية (تروي تفاصيل ما حدث معها). في أحد الأيام تواصل أشخاص، قالوا إنهم من التلفزة الليبية، مع مدير أعمالي لإجراء مقابلة. عندما وصلت إلى ليبيا استقبلونا باهتمام بالغ وبحضور أمني مكثف، بعدها وصلنا إلى الفندق حتى نستعد للمقابلة، حيث جاءت سيدة وأخبرتنا أنه لا مقابلة وإنما سنتناول العشاء مع القائد. قالت: لقد شاهدك في البرنامج ولديه رغبة في التحدث معك".

واستطردت مبينةً: "لم يرسل إليّ لأنه شاهدني أغني أو أرقص، بل عندما شاهدني أحكي في المقابلات".

وعن تفاصيل اللقاء الأول مع القذافي، قالت نجلاء: "قبل الدخول إليه تعرضنا لتفتيش ذاتي كبير، ودخلنا وجدنا رجالاً كثراً، حاشيته. قابلنا القذافي بكل احترام، وفرح بنا. وقال لي إنه شاهد برنامجي وكان حافظاً كل كلمة قلتها، ثم أخبرني أنه مع المظلوم ولا يحب أن يتعرض أي شخص للظلم".

ثم أردفت: "قال لي: لقد مُنعت من مصر وسمعت ما قلته، وأنا أحب أن أساندك وأنا دائماً أقف مع المظلوم ودائماً أساعد الناس. وحكى لي كيف دعم المخرج مصطفى العقاد ليقوم باستكمال تصوير فيلم الرسالة وعمر المختار، وغيره من الفنانين". 

وأشارت إلى أنه عرض عليها التوسط لدى الرئيس المصري الراحل حسني مبارك لإلغاء قرار منعها من دخول مصر، وأنها رفضت. كما لفتت إلى أنه اقترح عليها البقاء في ليبيا والعمل بأي شكل تحب، لكنها رفضت هذا العرض أيضاً، نظراً لأن "ليبيا ليست مثل مصر في مجال الإنتاج وغيره". 

وشددت: "رغم تعدد اللقاءات لم نكن نجلس بمفردنا. كانوا (حاشيته) يخشون عليه في كل الحالات. ويقومون بأخذ كل الأشياء منك قبل لقائه، حتى التليفون".

"كان فخراً لي ولليبيين وللعرب كافة، ويصوم اثنين وخميس من كل أسبوع ولا يدخن أو يتناول الخمر"... نجلاء التونسية موضحة لماذا بكت القذافي بحرقة عقب مقتله

"على حساب الدولة الليبية"

وعن المساعدات المادية التي قدمها إليها القذافي، قالت نجلاء إنه "سألني ماذا أحتاج من الدولة الليبية وليس منه هو نفسه كشخص، فقلت تدعمني فنياً فأنتج لي سي دي (إسطوانة/ ألبوم)".

وأوضحت أن "إنتاج مثل هذه الإسطوانة كان مكلفاً في تلك الفترة، كما صورت لي المخرجة رنا القداح كليبين في لبنان، وهذا مكلف جداً ورندة من أغلى المخرجات أجراً وقتها".

قالت نجلاء أيضاً إن لقاءاتها بالقذافي تكررت، حيث جرى تسجيل الأغاني في ليبيا، وكان هو نفسه يحضر جلسات التحضير للأعمال في وجود الملحنين والشعراء، لأنه "كان يحب الهزار والأحاديث العفوية".

ورداً على سؤال هل استلطفها القذافي، أجابت: "أعجب ببساطتي وتلقائيتي. لم أكن أتحدث في السياسة وإنما في أمور عامة وشؤون عائلية. أحبني لأنني لم أكن أتصنع".

وقالت إن الهدايا التي قدمها إليها كانت "قليلة، حتى عندما كان يمنحني هدية كانت تصلني ربع. فإذا أعطاني 100 ألف تصلني 20 ألفاً. كل شخص تمر عبره يقص (يقتطع) شوي".

وأفادت بأن علاقتها بالزعيم الليبي "لم تستمر طويلاً، عاماً تقريباً. عندما مشيت لم أعد، لأني شعرت بالخطر من حاشيته، كانوا قلقين مني رغم أني لم أكن الفنانة الوحيدة التي عاونها القذافي، ومنهم من أُعلن عنه ومنهم من لم يظهر".

ونفت نجلاء أن تكون "ناكرة الجميل. هذا الرجل عاملني بكل احترام. وبعد ما مات كثرت القصص المسيئة إليه"، لافتةً إلى أنه كان على العكس "يصوم الاثنين والخميس من كل أسبوع على مدار العام، كان يصلي ولا يتحمل رائحة الدخان العادي ولا يقرب الخمر".

وختمت مستنكرةً أنه "بعدما مات كفّروه. لا أستطيع الحديث عن سياسته وحكمه، لكن ما رأيته. بكيت عليه بعد الطريقة البشعة التي توفي بها".

وقُتل القذافي في العام 2011، في أعقاب ثورة شعبية قامت ضد حكمه، عقب اعتراضات عدة عليه، من بينها اتهامات له بصرف الثروات الليبية وأموال الخزانة العامة للبلاد على نزواته وحماقاته، في إشارة إلى تورطه في العديد من القضايا الدولية، واضطرار البلاد لدفع تعويضات ضخمة.


          

"متوقفش المزيكا"... حفلات الإنترنت الموسيقية مستمرة مع كورونا   

Cache   

يقول أحدهم ممازحاً: "احمد ربنا إن الفيروس مجاش سنة 2004، كان زمانك تحت البطانية بتلعب Snake على موبايل قديم"... من الجوانب المشرقة في ظل أزمة تفشي الجائحة أنها وقعت بينما العالم متصل ببعضه رغم الجدران والمسافات. يمكن لأي شخص أن يتسلى بالقراءة، المشاهدة أو الاستماع عبر الإنترنت، ليس فقط لعروض فنية مسجلة ولكن أيضاً لعروض موسيقية حية.

فمن الواضح أن أحداً لا يعرف تماماً متى ستنتهي فترة التباعد الاجتماعي التي تنصح بها منظمة الصحة العالمية، ما يعني أننا نعيش أوقات عزل ما زالت مستمرة، وغياب السهرات والتجمعات الخارجية. لكن، ومع بدء فترة العزل لجأ بعض الفنانين/ات، المؤسسات الثقافية والفنية ومساحات الحفلات إلى منصات البث الحي عبر الإنترنت لمواصلة أنشطتهم، ومنهم من استخدم المنصات أيضاً لكسب المال، عن طريق "يوتيوب" مثلاً أو حملات الدعم الجماهيري Crowdfunding.

يبدو أنه ينبغي إعلان امتناننا للإنترنت وتطبيقات البث الحي التي أتاحت التواصل بيننا في مرحلة التباعد الاجتماعي، وحضور الحفلات الحية في زمن كورونا.

حفلات إنستغرام

أقام مغني المهرجانات السادات، حفلاً افتراضياً عبر تقنية اللايف من خلال إنستغرام، في تمام الثامنة من مساء يوم السبت 4 نيسان/ أبريل بتوقيت القاهرة، عبر حساب CNL Music.

حفل السادات هو الحفل الثاني عشر الذي تبثه "سي إن إل" عبر الإنترنت، بعد عدة حفلات تم بثها لفرقة "مسار إجباري" المصرية، مجموعة "ديسكو مصر"، المغنية اللبنانية تانيا صالح والتونسية أمل مثلوثي.

بدأ بث الحفلات عبر حسابات CNL على يوتيوب وإنستغرام منذ منتصف آذار/ مارس 2020، ويبدو أنه سيتواصل بالتزامن مع حالة العزل، التباعد الاجتماعي والحجر الصحي في عدد من دول العالم.


من الواضح أن أحداً لا يعرف تماماً متى ستنتهي فترة الحجر الصحي، ما يعني أننا نعيش أوقات عزل ما زالت مستمرة، وغياب السهرات والتجمعات الخارجية. لكن، ومع بدء فترة العزل لجأ بعض الفنانين/ات، المؤسسات الثقافية والفنية ومساحات الحفلات إلى منصات البث الحي عبر الإنترنت لمواصلة أنشطتهم

حفلة بالبيجاما

عبر إنستغرام أيضاً، يقيم الموسيقي اللبناني مايك ماسي سلسلة حفلات حية، يشاركه فيها عدد من المغنين والفنانين من دول وألوان موسيقية متنوعة. عبر هاشتاغ #PyjamaDuets وحسابه الرسمي على إنستغرام، يقيم ماسي حفلاته بالبيجاما مع الموسيقيين، بهدف تسلية الجمهور وحثهم على البقاء في المنزل، والالتزام بإجراءات العزل الذاتي والتباعد المكاني والتواصل الافتراضي. بدأ ماسي حفلاته بالتزامن مع فرض الحجر الصحي، وشاركه عدد من الموسيقيين/ات منهم/ن: إلين لحود، سينثيا كرم، ريمي بندلي وعاطف ملحس.

خليك في البيت

تقيم دار الأوبرا المصرية عروضاً فنية يومياً في التاسعة مساء بتوقيت القاهرة، وتذيع عبر قناتها الرسمية على يوتيوب عروضاً من تسجيلاتها أو عروضاً حية. وتبث الأوبرا مساء السبت 4 نيسان/ أبريل عرضين مسرحيين غنائيين، هما "أليس في بلاد العجائب" و"بيتر والذئب".

وسوف تعرض اليوم الأحد 5 نيسان/ أبريل سهرة مع المطرب المصري مدحت صالح، وفي اليوم التالي الاثنين 6 نيسان/ أبريل، حفلة مع فرقة كايرو ستيبس.

بثت القناة حفلاً حياً للموسيقار المصري عمر خيرت، مساء الخميس 26 آذار/ مارس، كل ذلك ضمن مبادرة "خليك في البيت الثقافة بين إيديك".


فقد أطلقت وزارة الثقافة المصري هذه المبادرة، والتي تخطط من خلالها لإذاعة وبث عدد من الحفلات الموسيقية والعروض المسرحية، عبر البث الحي على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشرت دار الأوبر المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك، جدولاً يتضمن 29 عرضاً فنياً حياً يقام على مسارح الأوبرا ويذاع أونلاين، ما بين حفلات موسيقية، عروض باليه وأوبريتات مسرحية.

كانت الأوبرا قد بدأت بث عروضها عبر الويب، بحفل للسيدة أم كلثوم بتقنية الهولوغرام، عبر القناة الرسمية لوزارة الثقافة، وحققت خلالها أكثر من 95 ألف مشاهدة للبث المباشر.

لجأت مساحة "رووم آرت سبيس" القاهرية لبث عدة حفلات حية عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، خلال أيام الويك إند، بغرض تسلية الجمهور أثناء فترة العزل المنزلي، تحت هاشتاغ #متوقفش_المزيكا. ولجأت "رووم" إلى طرح تذاكر افتراضية اختيارية بغرض دعم أنشطتها المجانية

متوقفش المزيكا

وبنفس السياق، لجأت مساحة "رووم آرت سبيس" القاهرية لبث عدة حفلات حية عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، خلال أيام الويك إند، بغرض تسلية الجمهور أثناء فترة العزل المنزلي، تحت هاشتاغ #متوقفش_المزيكا. ولجأت "رووم" إلى طرح تذاكر افتراضية اختيارية بغرض دعم أنشطتها المجانية، إذ إنها لن تستطيع مداومة هذه الأنشطة بالجهود الذاتية، خاصة مع عدم وضوح كم ستطول فترة التباعد الاجتماعي.

يبدو أنه ينبغي إعلان امتناننا للإنترنت وتطبيقات البث الحي التي أتاحت التواصل بيننا في مرحلة التباعد الاجتماعي، وحضور الحفلات الحية في زمن كورونا.


          

ITS Transportation Seminar: Data Assimilation and Optimal Control in the Context of UAV-based Flash Flood Monitoring, Apr 10   

Cache   
This seminar requires registration. Please email acairo@berkeley.edu for details.

Flash floods are one of the most common natural disasters worldwide, causing thousands of casualties every year. The emergence of Unmanned Aerial Vehicles (UAVs) gives the possibility to monitor these events over large geographical areas. In this talk, we focus on the problem of trajectory planning for a swarm of unmanned aerial vehicles sensing flooding conditions. We first use deep-learning to efficiently approximate the flood evolution over time, given external inputs. We then formulate the problem of maximizing the information gained over a finite time horizon, and solve it to determine optimal UAV trajectories. Simulation results show that this approach greatly reduces uncertainty, while being tractable in near real-time on a regular desktop computer.

Christian Claudel is an Assistant Professor of Civil, Architectural and Environmental Engineering at UT-Austin. He received the PhD degree in Electrical Engineering from UC-Berkeley in 2010, and the MS degree in Plasma Physics from Ecole Normale Superieure de Lyon in 2004. He received the Leon Chua Award from UC-Berkeley in 2010 for his work on the Mobile Millennium traffic monitoring system. His research interests include control and estimation of networked and distributed parameter systems, wireless sensor networks, and robotics.
          

Exchange student leaves Oak Park with heavy heart   

Cache   


Due to the global outbreak of COVID-19, Elsaid Youssef's time with the AFS-USA and Youth Exchange Study (YES) exchange programs has been cut short months before he was supposed to head back to the suburbs of Cairo, Egypt. Read More...



Next Page: 25

© Googlier LLC, 2020